كيفية جعل المولود الجديد ينام في السرير؟

  1. بيت
  2. سرير
  3. كيفية جعل المولود الجديد ينام في السرير؟

جدول المحتويات

المنتج - سرير أطفال

باعتبارك والدًا راعيًا، فإن رؤية طفلك الصغير ينجرف إلى سبات هادئ هو مشهد يدفئ القلب. ومع ذلك، فإن الرحلة لتحقيق متسقة سرير يمكن أن يكون النوم محفوفًا بالتحديات. لا تخف، لأن هذا الدليل الشامل سوف يزودك بمجموعة كبيرة من الاستراتيجيات لإقناع طفلك الصغير بلطف باحتضان السرير باعتباره ملاذه المريح.

فهم أنماط نوم الأطفال حديثي الولادة

أساسيات دورات نوم الأطفال حديثي الولادة

يتمتع الأطفال حديثي الولادة بدورات نوم مختلفة مقارنة بالبالغين، وغالبًا ما تتميز بفترات نوم أقصر واستيقاظ أكثر تكرارًا. تتراوح دورات نومهم عادة من 50 إلى 60 دقيقة، والتي تشمل مرحلتي النوم النشط (REM) والهادئ (non-REM).

الاختلافات بين النوم ليلا ونهارا

لا يفرق الأطفال حديثي الولادة في البداية بين النهار والليل، مما يؤدي إلى أنماط نوم غير منتظمة. ومن الشائع بالنسبة لهم أن يكونوا أكثر استيقاظًا أثناء الليل، الأمر الذي قد يشكل تحديًا للآباء.

يتمتع الأطفال حديثي الولادة بأنماط نوم فريدة قد تشكل تحديًا للآباء الجدد. يعد فهم أنماط النوم واحتياجاته أمرًا ضروريًا لمساعدة الأطفال حديثي الولادة على التكيف مع النوم في السرير. من خلال الصبر والاتساق وبعض الاستراتيجيات، يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم حديثي الولادة على أن يصبحوا أكثر راحة وقدرة على التكيف مع النوم في سرير الأطفال.

لماذا لا ينام بعض الأطفال حديثي الولادة في الأسرة؟

الأطفال يحبون القرب

يحتاج الأطفال حديثي الولادة بشدة إلى التقارب الجسدي والراحة. يشعرون بمزيد من الأمان والراحة عند النوم على اتصال وثيق مع والديهم. لا يوجد مكان أكثر راحة لمولودك الجديد من دفء ذراعيك المحبتين. ومع ذلك، يمكن لهذا التفضيل أن يخلق عن غير قصد ارتباطًا بالنوم، مما يجعل نومهم في السرير مهمة شاقة. 

البيئة المحيطة غير المألوفة تجعل الطفل يشعر بعدم الارتياح

قد يكون مهد الطفل بيئة غير مألوفة وغير مريحة للمولود الجديد، الذي اعتاد على دفء وأمان الرحم أو ذراعي والديه. هذا التحول يمكن أن يجعل الطفل يشعر بعدم الارتياح والقلق. 

مشاكل الغازات ومضايقات الارتجاع

يمكن لمشاكل الجهاز الهضمي مثل الغازات أو الارتجاع الحمضي أن تحول فعل الاستلقاء البسيط إلى محنة مؤلمة لطفلك. بينما يتصارعون مع هذه المضايقات، يصبح احتمال الانجراف بسلام في سريرهم حلمًا بعيد المنال.

إذا كان طفلك يعاني من الغازات أو الارتجاع الحمضي، فإن إجراء تعديلات على روتين التغذية ووضعه يمكن أن يحدث العجائب. ضعي في اعتبارك إبقائهم في وضع مستقيم لمدة 20 إلى 30 دقيقة بعد الرضاعة، وتجشؤهم بشكل متكرر، واستكشاف تقنيات التدليك اللطيفة لتخفيف الانزعاج قبل محاولة النوم في السرير.

الأطفال عرضة لرد الفعل المفاجئ

تخيل أنك تستيقظ مستيقظًا في كل مرة يتم فيها إنزالك إلى سريرك المريح - هذه هي الحقيقة بالنسبة للأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من منعكس الإجفال. يمكن لهذه الاستجابة الفطرية، الناجمة عن الحركات المفاجئة أو الضوضاء العالية، أن توقظ طفلك على الفور من سباته، وتتركه واسع العينين وحائرًا.

بيئة نوم غير مريحة

تخيل أنك تحاول النوم على سطح لا يرحم أو وسط حرارة خانقة - إنها معركة شاقة، أليس كذلك؟ الأطفال حديثي الولادة، بحواسهم الحساسة، معرضون بنفس القدر للانزعاج الناجم عن مصادر مختلفة. يمكن أن تساهم مرتبة غير مناسبة، أو أقمشة مخدوشة، أو تنظيم درجة الحرارة بشكل غير مناسب في اضطراباتهم، مما يجعل من الصعب عليهم الاستقرار في سبات متجدد.

الطفل متعب للغاية

وعلى عكس ما هو متوقع، قد يقاوم الطفل المتعب النوم بقوة أكبر من الطفل الذي يحصل على راحة جيدة. عندما تتعطل ساعتهم الداخلية، ترتفع هرمونات التوتر لديهم، مما يجعل من الصعب عليهم بشكل متزايد أن يستقروا ويحتضنوا حضن السرير المهدئ.

يعد التعرف على علامات الإرهاق الزائد أمرًا بالغ الأهمية، حيث أن اكتشافه مبكرًا يمكن أن يمنع الانحدار نحو المقاومة. هناك بعض إشارات النوم الشائعة:

  • التثاؤب: من أكثر العلامات التي يمكن التعرف عليها.
  • فرك العينين أو الأذنين: غالبًا ما يفرك الأطفال عيونهم أو آذانهم عندما يشعرون بالتعب.
  • انخفاض النشاط: التباطؤ أو أن يصبح أقل اهتماما باللعب.
  • التحديق بصراحة: التحديق في الفضاء أو الظهور بمظهر أقل انشغالًا.
  • الانزعاج: أن تصبح أكثر سرعة الانفعال أو نزق.
  • -التشبث: الرغبة في أن يتم الاحتفاظ به أكثر من المعتاد.
  • مص الأصابع أو اللهاية: زيادة الحاجة إلى المص المريح.
  • البكاء: الضجيج المتزايد المؤدي إلى البكاء.
  • فقدان الاهتمام بالناس أو الألعاب: الابتعاد عن المحفزات.
  • الحركات المتشنجة: تتحرك الذراعين والساقين بشكل غير منتظم.
  • التجذير: قد يبدأ المواليد الجدد في التجذير أو البحث عن الثدي أو الزجاجة حتى لو لم يكونوا جائعين.
  • أكثر هدوءًا: أن تصبح أكثر هدوءًا وأقل نشاطًا.
  • تدلي الجفن: قد تبدأ الجفون في التدلي أو قد يواجهون صعوبة في إبقاء أعينهم مفتوحة.
مهد أطفال كلاسيكي حديث الولادة مع ناموسية

طرق جعل الأطفال حديثي الولادة ينامون في السرير

خلق بيئة تحفز على النوم

1. التقميط: قومي بقماط طفلك لتقليد الشعور بالدفء في الرحم. يمكن أن يمنع هذا رد الفعل المفاجئ الذي غالبًا ما يوقظ الأطفال حديثي الولادة. استخدمي بطانية خفيفة تسمح بمرور الهواء وتأكدي من أنها مريحة ولكن ليست ضيقة للغاية حول الوركين.

2. الضوضاء البيضاء: استخدمي آلة أو تطبيقًا للضوضاء البيضاء لتقليد أصوات الرحم. يعتاد الأطفال حديثي الولادة على الصوت المستمر لتدفق الدم في الرحم، وهو ما يشبه الضوضاء البيضاء. يمكن أن يساعد استخدام آلة الضوضاء البيضاء أو المروحة في خلق بيئة مألوفة وهادئة تمنع الضوضاء المفاجئة التي قد تخيفهم.

3. الإضاءة الخافتة: أبقِ الغرفة خافتة أو مظلمة لإشارة طفلك إلى أن وقت النوم قد حان. يساعد تجنب الأضواء الساطعة في الحفاظ على إيقاع الساعة البيولوجية ويشجع إنتاج الميلاتونين، هرمون النوم.

4. درجة حرارة الغرفة: تأكد من أن درجة حرارة الغرفة مريحة، عادةً ما بين 20-22 درجة مئوية (68-72 درجة فهرنهايت). ألبسي طفلك الملابس المناسبة واستخدمي بطانيات خفيفة أو أكياس نوم.

استفد من دورة النوم الطبيعية للطفل

انتبهي إلى إشارات نوم طفلك، مثل التثاؤب أو فرك العينين أو الانفعال. يمكن أن يكون البكاء أيضًا علامة متأخرة على التعب. من الأفضل التصرف بناءً على الإشارات المبكرة لمنع طفلك من الشعور بالإرهاق، مما قد يجعل من الصعب عليه النوم. 

إن فهم فترات استيقاظ طفلك (مقدار الوقت الذي يمكنه البقاء مستيقظًا بشكل مريح بين القيلولة) يمكن أن يمنع الإرهاق الزائد. عادةً ما يكون لدى الأطفال حديثي الولادة فترات استيقاظ قصيرة تتراوح من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف. تتبع الوقت الذي يستيقظ فيه طفلك وتهدف إلى بدء روتين النوم ضمن نافذة الاستيقاظ.

إنشاء روتين وقت النوم

1. التوقيت المتسق: إن إنشاء روتين منتظم لوقت النوم في نفس الوقت كل ليلة يساعد في إرسال إشارة لطفلك بأن الوقت قد حان للاسترخاء والاستعداد للنوم. يساعد هذا الاتساق على تنظيم ساعتهم الداخلية.

2. الأنشطة: قم بتضمين أنشطة مهدئة مثل الحمام الدافئ أو التدليك اللطيف أو التهويدات الهادئة أو قراءة كتاب قصير. يجب أن تكون هذه الأنشطة متوقعة ومهدئة، مما يخلق شعوراً بالأمان ويساعد الطفل على الاسترخاء.

إتقان مهارات التهدئة الجيدة

1. التأرجح والتربيت: يمكن أن يساعد الهز أو التربيت اللطيف على تهدئة الطفل المضطرب. يمكنك القيام بذلك عن طريق حمل طفلك بين ذراعيك وهزازه ذهابًا وإيابًا أو استخدام كرسي هزاز. 

2. اللهاية: يمكن أن يساعد استخدام اللهاية في إرضاء منعكس المص الطبيعي لدى الطفل وتوفير الراحة. يمكن أن يوفر الراحة ويساعد طفلك على الاستقرار دون إطعام.

3. تدليك الطفل: يمكن أن يساعد التدليك اللطيف للطفل على استرخاء عضلات طفلك وتهدئة جهازه العصبي. استخدمي ضربات لطيفة ومنتظمة مع القليل من المستحضر أو الزيت الآمن على الأطفال.

4. التجشؤ: تأكدي من مساعدة طفلك على التجشؤ بعد الرضاعة لإخراج أي هواء محبوس. هذا يمكن أن يمنع الانزعاج ويقلل من الانزعاج بسبب الغازات.

5. استخدم صوتك: التحدث بهدوء أو غناء التهويدة يمكن أن يكون مهدئًا جدًا لحديثي الولادة. صوتك مألوف ومريح لهم.

6. التغذية: في بعض الأحيان، تكون الرضاعة هي كل ما يلزم لتسوية المولود الجديد. تأكد من تغذية طفلك جيدًا قبل محاولة وضعه في النوم. انتبهي إلى عدم السماح له بالنوم على الثدي أو الزجاجة لأن ذلك قد يؤدي إلى التبعية.

امنح طفلك فرصة لتهدئة نفسه

أهمية التهدئة الذاتية للأطفال

على الرغم من أنه قد يكون من المغري الاندفاع إلى جانب طفلك عند أول أنين أو بكاء، إلا أن السماح له بفرصة تهدئة نفسه يمكن أن يكون مهارة قيمة لك ولطفلك. ومع ذلك، فإن هذه العملية تتطلب الصبر والاتساق ونهج لطيف.

الأطفال الذين يستطيعون تهدئة أنفسهم قادرون على النوم من تلقاء أنفسهم دون الحاجة إلى تدخل مستمر من الوالدين. وهذا يمكن أن يؤدي إلى عادات نوم أفضل وفترات أطول من النوم المتواصل. عندما يتمكن الأطفال من تهدئة أنفسهم والعودة إلى النوم، فمن غير المرجح أن يستيقظوا بشكل كامل أثناء الاستيقاظ الليلي القصير. وهذا يعني تقليل الاضطرابات الليلية لكل من الطفل والوالدين.

طرق مفصلة

إذا كنت تهزه أو تطعمه دائمًا حتى ينام، فسيتوقع ذلك في كل مرة يستيقظ فيها. بدلًا من ذلك، حاول توفير الراحة بأقل قدر من التدخل ومنحهم فرصة للاستقرار بمفردهم. ضعي طفلك في السرير أو السرير عندما يشعر بالنعاس ولكنه لا يزال مستيقظًا. وهذا يسمح لهم بربط بيئة النوم بعملية النوم، بدلاً من الحاجة إلى الهز أو التغذية حتى يناموا. 

إذا بدأ طفلك بالانزعاج، انتظري بضع دقائق قبل التدخل. في بعض الأحيان قد يستقرون في النوم مرة أخرى. إذا كنت بحاجة إلى التدخل، فافعل ذلك لفترة وجيزة ثم تراجع لمنحهم فرصة أخرى. إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في الاستقرار، طمأنته من خلال التحدث بهدوء أو التربيت عليه بلطف أثناء وجوده في السرير أو سرير الأطفال. تجنب التقاطها على الفور لأن ذلك قد يعزز الاعتماد على النوم.

قلل من تواجدك تدريجيًا بينما يتعلم طفلك تهدئة نفسه. ابدأ بالبقاء بالقرب منك وتوفير الراحة بصوتك أو بلمسة لطيفة، ثم قلل حجم التدخل ببطء بمرور الوقت.

امنح طفلك اللطف والصبر

يمكن أن يكون جعل طفلك ينام في المهد عملية صعبة، خاصة بالنسبة للآباء الجدد الذين ما زالوا يجدون طريقهم. تتطلب هذه الرحلة قدرًا كبيرًا من الحنان والصبر، حيث يتعلم طفلك التكيف مع النوم بمفرده في المهد. من الضروري أن تفهم أن فترة التكيف هذه ليست قصيرة، وأن أسلوبك اللطيف والصبور سيلعب دورًا حاسمًا في مساعدة طفلك على الشعور بالأمان والراحة.

لدى الأطفال أنماط نوم فريدة خاصة بهم ومن الطبيعي أن يقاوموا ترتيبات النوم الجديدة في البداية. قد يؤدي توقع نتائج فورية إلى الإحباط، لكن فهم أن طفلك يحتاج إلى وقت للتأقلم يمكن أن يساعدك على البقاء هادئًا وداعمًا. ستكون هناك ليالي من الاستيقاظ المتكرر، ولحظات من القلق، لكن الحفاظ على سلوك صبور يظهر لطفلك أنك موجود من أجله، بغض النظر عن المدة التي يستغرقها ذلك. 

كيفية جعل السرير أكثر راحة؟

فراش ناعم وقابل للتنفس: استخدمي مرتبة متينة تسمح بمرور الهواء وأغطية ناعمة تسمح بمرور الهواء مثل ملاءات القطن أو الموسلين. 

هزاز لطيف أو اهتزاز: تحتوي بعض الأسرّة الهزازة على ميزات هزازة أو اهتزاز مدمجة يمكن أن تساعد في تهدئة حديثي الولادة وتعزيز النوم.

مساعدات تحديد المواقع: استخدم أدوات مساعدة لتحديد الوضع مثل إسفين أو بطانية ملفوفة لرفع رأس المولود الجديد والجزء العلوي من جسمه بلطف، مما قد يساعد في علاج الارتجاع أو الاحتقان.

الروائح المألوفة: ضعي شيئًا صغيرًا ناعمًا به رائحة الوالدين في السرير لمساعدة المولود الجديد على الشعور بمزيد من الراحة والأمان.

اعتبارات السلامة عند استخدام سرير الأطفال لنوم الأطفال حديثي الولادة

تجميع السرير المناسب: تأكد من تجميع السرير بشكل صحيح وأن جميع ميزات الأمان، مثل آلية القفل، تعمل بشكل صحيح.

التمركز: ضعي دائمًا المولود الجديد على ظهره لينام، وليس على جانبه أو بطنه أبدًا.

لا توجد عناصر فضفاضة: قم بإزالة أي أشياء فضفاضة، مثل الألعاب أو الوسائد أو البطانيات، التي يمكن أن تشكل خطر الاختناق أو الاختناق.

استقرار السرير: تأكد من وضع السرير على إسطبل. لا ينبغي أن يتمايل أو ينقلب بسهولة. إذا كان السرير مزودًا بعجلات، فتأكد من قفلها عندما يكون السرير ثابتًا.

تدفق الهواء: تأكد من أن السرير يحتوي على تدفق هواء كافٍ وأنه لم يتم وضعه بطريقة قد تعيق تدفق الهواء. اختر سريرًا بجوانب شبكية قابلة للتنفس. تجنبي الأسرّة ذات الجوانب المبطنة التي تشبه الوسادة لأنها يمكن أن تشكل خطر الاختناق إذا انقلب طفلك عليها.

اتبع حدود الوزن والعمر: تلتزم الشركة المصنعة للسرير حدود الوزن والعمر للسرير. تم تصميم معظم أسرة الأطفال للأطفال الذين يصل وزنهم إلى 15-20 رطلاً.

مهد طفل حديث الولادة بتصميم دب لطيف

اختيار السرير المناسب لمولودك الجديد

بالإضافة إلى تنفيذ التقنيات المذكورة أعلاه وتوصيات السلامة، يمكنك تسريع انتقال طفلك إلى النوم المستقل في السرير من خلال الحصول على سرير مريح وآمن له. سرير الأطفال عالي الجودة لا يوفر الراحة لطفلك فحسب، بل يسمح أيضًا للآباء بالحفاظ على الطاقة والوقت عند تعليم طفلهم الصغير النوم في السرير. فيما يلي دليل تفصيلي حول كيفية اختيار السرير المثالي لطفلك:

1. يجب أن يفي السرير بمعايير السلامة

تأكد من أن السرير يلبي معايير السلامة التي وضعتها المنظمات ذات السمعة الطيبة مثل لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية (CPSC) أو جمعية مصنعي منتجات الأحداث (JPMA). تضمن هذه الشهادات أن السرير قد اجتاز اختبارات السلامة الصارمة.

اختر سريرًا مزودًا بجوانب شبكية قابلة للتنفس. تضمن الجوانب الشبكية تدفق الهواء بشكل مناسب، مما يقلل من خطر الاختناق ويساعد على تنظيم درجة حرارة طفلك.

2. اختر خيار قابلية النقل إذا لزم الأمر

إذا كنت بحاجة إلى نقل السرير بين الغرف، فاختاري سريرًا خفيف الوزن ومزودًا بعجلات أو مقابض لسهولة النقل. 

3. توازن الحجم والمساحة

قم بقياس المنطقة التي تخطط لوضع السرير فيها للتأكد من ملاءمتها بشكل مريح. إذا كان لديك مساحة محدودة، فابحثي عن سرير صغير يوفر مساحة كافية لطفلك لينام بأمان.

4. التركيز على الميزات الإضافية

تأتي بعض الأسرّة مزودة بميزات إضافية مثل جيوب التخزين، أو إعدادات الاهتزاز، أو آليات التأرجح، أو آلات الضوضاء البيضاء المدمجة. على الرغم من أنها ليست ضرورية، إلا أنها يمكن أن تضيف المزيد من الراحة والراحة.

5. أنواع السرير الشعبية

  • الأسرة التقليدية: أسرة مستقلة تكون عادة خفيفة الوزن وقد تتضمن ميزات مثل سلال التخزين.
  • أسرّة مشتركة للنوم: يتم ربطها بجانب سرير الوالدين، مما يجعل الرضاعة الليلية أسهل مع توفير مساحة نوم منفصلة للطفل، مما يجعلها خيارًا رائعًا للأمهات المرضعات.
  • أسرّة السفر: خيارات خفيفة الوزن ومحمولة مصممة لسهولة التجميع والتفكيك، وهي مثالية للعائلات التي تسافر بشكل متكرر.
  • أسرة ذكية: مجهزة بتكنولوجيا مثل التأرجح التلقائي والضوضاء البيضاء وأجهزة استشعار الحركة لتهدئة الأطفال وعودتهم إلى النوم تلقائيًا.

الأسئلة الشائعة

س: كيف يمكنني أن أجعل طفلي حديث الولادة ينام لفترة أطول في الليل؟

ج: قم بوضع روتين ثابت قبل النوم، وتأكد من حصولهم على تغذية جيدة، وخلق بيئة نوم هادئة لتشجيعهم على النوم لفترات أطول.

س: هل من الآمن ترك طفلي حديث الولادة ينام في السرير طوال الليل؟

ج: نعم، طالما أن السرير يلبي معايير وإرشادات السلامة، فمن الآمن أن ينام مولودك الجديد في السرير طوال الليل.

س: كيف يمكنني نقل طفلي من المهد إلى سرير الطفل؟

ج: انتقلي تدريجيًا من خلال البدء بالقيلولة في سرير الطفل، ثم الانتقال إلى النوم أثناء الليل بمجرد أن يشعر طفلك بالراحة.

س: ماذا لو كان طفلي ينام فقط عند حمله؟

ج: اعملي على إنشاء روتين نوم ثابت وانقلي طفلك ببطء إلى النوم في السرير عن طريق وضعه في السرير وهو نائم ولكن مستيقظ.

س: كم مرة يجب أن أفحص مولودي الجديد أثناء الليل؟

ج: تعد الفحوصات المتكررة أمرًا شائعًا في البداية، ولكن عندما تشعرين أنت وطفلك براحة أكبر، يمكنك تقليل التكرار تدريجيًا، مما يضمن سلامته وسليمته.

خاتمة

تتطلب مساعدة المولود الجديد على النوم في السرير الصبر والاتساق والهدوء. تذكري أن الرحلة ليست سباقاً سريعاً بل ماراثون، وأن كل طفل يتقدم بالسرعة التي تناسبه. مع الصبر والاتساق واتباع نهج الرعاية، ستجد أنت وطفلك في النهاية إيقاعك، وسيصبح السرير ملاذًا عزيزًا للنوم الهادئ.

المقالات ذات الصلة الموصى بها:

رائع! شارك هذه الحالة:

احصل على عرض أسعار/عينات

*نحن نحترم سريتك وجميع المعلومات محمية.
خطأ: المحتوى محمي !!

احصل على عرض أسعار مخصص سريع
(للأعمال التجارية)

*نحن نحترم سريتك وجميع المعلومات محمية.